منتديات 12 شات
أهلا ومرحبا بكم في منتداكم منتدي شات 12 .. نتمنى لكم طيب التواجد
المواضيع الأخيرة
» لا استطيع تسجيل الدخول بحسابى الاصلى
اليوم في 6:16 am من طرف فهد

» اقتربي
أمس في 10:43 pm من طرف Aseed

» أول مرة
أمس في 10:35 pm من طرف أيمن حسن

» شوي وجاي / ة
أمس في 10:04 pm من طرف 3del

» قلم حر
أمس في 9:52 pm من طرف 3del

» سجل حضورك بكلمة لحد ف بالك 2017
أمس في 9:42 pm من طرف 3del

» اوراد الظمأ
أمس في 6:29 pm من طرف فهد الشاعر

» هوامش
أمس في 10:33 am من طرف فهد الشاعر

» اين العدل يالله
أمس في 4:45 am من طرف 3del

انت الزائر رقم ..

Website counter

لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

صفحة 1 من اصل 8 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الخميس 15 سبتمبر 2016, 6:32 pm





وحتي ان فرقتنا الايام 


ولم يبقي منا سوي بقايا ذكري


ستظلي غيمة الفرح المسافر في دمي


وستبقي ذكراك مواسم فرحي المتجددة


فلا تقولي وداعا ..


قولي .. يوما  سنلتقي …








 هى قصة  حب اسعدت قلوبا ورحلت …


انتظروني 


هنا 


ـهاديةـ


عدل سابقا من قبل !هادية! في الثلاثاء 04 أكتوبر 2016, 3:17 am عدل 17 مرات

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف زنوبيا في الجمعة 23 سبتمبر 2016, 11:57 am

في انتظار ماسيجود به قلمكِ
فلا تجعلينا في ساحة الانتظار كثيرا

__________________________________________________
سأرقُبُ لحظةَ العُرسِ
أُراقبُ أعينَ الجمعِ
نظرةَ الجمعِ
دهشةَ الجمعِ
فقد يقطعنَ أيديَهُن
بلا وعيٍ بلا حسٍ  بلا آهٍ
فحسناءٌ بثوبِ النورِ تتلألأ
أُعيذها بالله من حسدٍ
من حقدٍ من ندٍ  
بقلم عمرو Embarassed  
avatar
زنوبيا
مراقب عام المنتديات
مراقب عام المنتديات


تاريخ التسجيل : 15/06/2016
عدد المساهمات : 435
مكان الاقامة : المملكة السعودية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الإثنين 26 سبتمبر 2016, 8:41 pm

زنوبيا كتب:
في انتظار ماسيجود به قلمكِ
فلا تجعلينا في ساحة الانتظار كثيرا






حبيبة قلبي زنوبيا الغالية


مساءك ورد وريحان 


يسلمو علي متابعتك التي تسعدني كثيرا واعدك انني سابدا في ارسال اجزاء القصة ..


محبتي واكثر

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الإثنين 26 سبتمبر 2016, 9:03 pm

الجزء الاول

كانت الساعة تشير الي الثانية بعد منتصف الليل ؛ جلس فارس  في الشرفة الملحقة بغرفة نومه يحدق في الظلام   وكانه يريد ان يخترقه لينظر الي صباح لا يستطيع ان يراه. كان فارس شاب في الثلاثين من عمره ؛ مهندس معماري ناجح باحد شركات المقاولات التي يملكها صديق والده . اما هذه الليلة فهي  غريبة بعض الشيء لسبب لا يعرفه حتي الان. كان بمفرده في المنزل ؛ فقد كان والده  السيد مدحت وزوجته السيدة  فريال التي تزوج بها بعد وفاة والدة فارس  السيدة نادية في اجازة باحد المصايف وبصحبتهما يارا. و يارا اخته من ابيه طفلة جميلة وذكية وكانت شديدة التعلق به و هو ايضا يحبها كثيرا، وابتسم  في تلك اللحظة وهو يتذكر طريقة نطقها لاسمه وهي تجري نحوه عند  رجوعه من دوامه الي البيت ؛  فقد كانت تدعيه "فارث" ولا تستجيب لكلمات والدتها عندما تنتهرها  وتطلب منها ان تترك اخيها ليرتاح وتصر ان تذهب معه الي غرفته لتسرد عليه تفاصيل اليوم  منذ ان استيقظت  مرورا برحلتها الي مدرستها وما حدث فيها وحتي رجوعها  وخناقاتها مع مربيتها السيدة رجاء. لم يكن يخلو يومها الطفولي من ثمة حدث يجعله مثيراً وذو طابع خاص. واحس فارس في تلك اللحظة انه فعلا يفتقدها تلك الصغيرة الشقية الصاخبة بضجيج طفولي رائع.

وتذكر فارس والدته الطيبة السيدة نادية والتي كانت قد توفت منذ اكثر من ست سنوات واحس انه يفتقدها كثيرا واخذ يحدث نفسها لو انها اليوم معه لما احس تلك الاحاسيس الموحشة ؛فهي كانت تقرا افكاره وتستشعر تعبه وحزنه وحتي عندما نبض قلبه لاول مرة بحب ريهام كانت اول من لاحظ بوادر تلك الدقات المجنونة لقلبه الفتي وميلاد مشاعر جديدة لم يحسها من قبل والتي لونت حياته بالوان الفرح لايام عديدة.  فقد كانت ريهام تسكن في البيت المقابل لبيت خالته وقد التقي بها اثناء احد زياراته الي الاسكندرية حيث تقيم خالته.  كان وقتها ما يزال طالبا بالمرحلة الثانوية وكانت هذه اول تجربة حب خاضها. وابتسم فارس وهو يتذكر احداث تلك الايام ؛ فقد كانت ريهام فتاة رائعة الجمال ومحور اهتمام كل شباب الحي والاصدقاء ولكنها تركت كل هؤلاء ودست ذات يوم رسالة قصيرة في كتاب اعطته اليه لكي يقراه وكان الكتاب احد روايات المبدع  يوسف السباعي وتحمل اسم  " رد قلبي" اما الرسالة فقد كتُبت بخط منمق تحمل سطورا قصيرة تعترف فيها بحبها له  وتطلب ان يلتقيا في اليوم الثاني في مدخل احد دور السينما بمنطقة محطة الرمل . وصدرت عنه تنهيدة وهو يتذكر اللقاء الاول وتشابك الايادي علي كورنيش البحر وتلك الضحكات الصافية من القلب ؛ وشعر كانما عصفت به بعض نسمات المتوسط وكأنه يشتم رائحة ملح البحر ويسمع صوت ريهام العذب وهي تهمس له بكلمات حب تحمله الي ابعد شواطيء العشق الخيالية. ولكن القصة انتهت بنهاية اجازة الصيف بعد ان عرف بها اخ ريهام  ومنعها من الخروج وعاتب خالته علي سلوك ابن اختها الذي يجهل اصول الجوار. يومها اخذت خالته عهدا من الشاب ان لا يقترب فارس من اخته ووبخت فارس كثيرا. ولكن فارس مثلة مثل كل العشاق في عمره؛ فقد عزم ان لا يترك حبيبته وان ينتصر الحب كما يحدث في الافلام والروايات ولكن حبيبته ريهام خذلته عندما رفضت التحدث معه او رؤيته كأن شيئا لم يكن وكأن مشاعرهم كانت نزوة اجازة صيف عابرة. يومها حزن كثيرا بل بكي حبه في التياع والم  الي ان تحدثت معه والدته وشرحت له صدمة الحب الاول الذي غالبا ما يكون حب مراهق جميل ولكنه في الغالب غير حقيقي . وضحك وهو يذكر تلك الدراما التي عاشها وكيف كان  يستمع الي الاغاني الحزينة ويمتنع عن الخروج من غرفته حتي انتهاء الاجازة الصيفية. 
ولكن كل شيء تبدل بعد بداية العام الدراسي الجديد وانشغاله بالدراسة واصدقاءه وحياته عامة.



يتبع

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف 3del في الإثنين 26 سبتمبر 2016, 11:59 pm

الحب هو اعقد المسائل الحسابية علي مر العصور والازمنة 


هو القتل اللذيذ والوجع الممتع 


ببساطة تكتبين بنكهة شرقية وافكار غربية 


لنحظي باحداث مرنة بعيدة عن الملل والشرود 


مازلنا ف انتظار باقي الاحداث 


متابع 


دام قلمك وفكرك وحماسك 


كل الاماني بالتوفيق والسعادة 


تحياتي الك 

__________________________________________________

اكرهني بصدق 
تجاهلني بصدق
احبني بصدق


هكذا ساحترمك  
avatar
3del
مستشار المنتديات
مستشار المنتديات


الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 08/12/1980
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
عدد المساهمات : 1598
مكان الاقامة : ف مكان تسكنة الاشباح والادخنة فلا تسالني عن عنواني والا ادخلتك عالم النسيان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الثلاثاء 27 سبتمبر 2016, 1:19 am

3del كتب:
الحب هو اعقد المسائل الحسابية علي مر العصور والازمنة 


هو القتل اللذيذ والوجع الممتع 


ببساطة تكتبين بنكهة شرقية وافكار غربية 


لنحظي باحداث مرنة بعيدة عن الملل والشرود 


مازلنا ف انتظار باقي الاحداث 


متابع 


دام قلمك وفكرك وحماسك 


كل الاماني بالتوفيق والسعادة 


تحياتي الك 




عادل


دوما انت بالجوار لترمي علي زهور ربيعية رائعة ..هي باقات كلماتك الانيقة


دمت ودام قلمك المتميز القيم


صباحك ورد


احترامي ومودتي

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الثلاثاء 27 سبتمبر 2016, 1:30 am




الجزء الثاني


واشعل فارس سيجارة واخذ ينفث دخانها في هدوء ويتامله علي هيئة حلقات وهو يستعيد شريط ذكريات طويلة ولا يعرف من اين يبدا و متي سينتهي ولكنه يعلم انه  يشعر بفراغ عاطفي ونفسي  كبيرين في تلك الليلة . وطافت سنوات الجامعة بخاطره وهنا زاد ذلك الاحساس بالخواء والحزن 
كانت اجمل سنوات عمره واستمتع بكل يوم فيها وكانت اهم محطات حياته علي الاطلاق. تذكر يوم نجاحه وتفوقه في الشهادة الثانوية وصوت الزغاريد تملا البيت ونذر والدته السيدة نادية بان تصوم ثلاث ايام  رغم انها كانت مصابة بالسكر ثم تبعت ذلك بوليمة لمن تدعيهم “اهل الله “ حيث قامت بتوزيع لحم الذبيح علي الفقراء. واخذ يتمتم وقد ملات الدموع عينيه رحمة الله عليك  يا ام فارس يعلم الله انني افتقدك كثيرا ؛ و الحمد الله علي كل شيء.


وسكن الكون من حوله في تلك اللحظة التي فاض فيها القلب دمعا علي فقد اغلي انسانه. ثم عاد لينتفض من جديد ليحمل اليه ذكريات ايام الجامعة واصدقاءه ومغامراتهم التي كانت لا تنتهي وخاصة اسامة. واخذ فارس يضحك عند تذكره صديق طفولته. فاسامة من اقرب اصدقاءه بل اقربهم علي الاطلاق وكان يعرفه منذ المرحلة الابتدائية ثم التحقا معا بكلية الهندسة . كان اسامة يتمتع  بخف ظل كبيرة وكان ساخراً ولماحاً وله مع البنات صولات وجولات اذا انه يعشق المراة ولكنه لا يتمتع بوسامة كبيرة ؛ فقد كان قصيراً وممتليء الجسم وكان اكثر من يطلق علي نفسه النكات والقصص الفكاهية . كان اسامة قد عاش الكثير من التجارب العاطفية الفاشلة ؛ وكان يحب ان يعيش دور العاشق المهزوم مصرحا ان حبيبته  لا تصلح لحب خرافي مثل حبه ثم يكتب فيها شعر حلمنتيشي يعدد صفاتها القبيحة والجميلة ؛ ولا يفوته ان يشير الي انه يحمل تعويذة للقضاء علي العنوسة فيتم خطبة الفتاة في اقل من شهر من معرفتها باسامة. ولكن رغم ذلك كان اوفر حظا من جميع اصدقاءه وتزوج فور تخرجهم من ايناس او”اناناس” كمان يحب ان يطلق عليها وهي من اجمل بنات الكلية واكثرهم احتراما وكان يضحك وهو يردد انها التعويذة العكسية فقد انقلب السحر علي الساحر ووقعت ايناس في المصيدة.
 وكانت ايناس بدورها تضحك وتكمل عنه : اعرف انك قمت بعمل سحر لان لا يمكن لفتاة بجمالي ان تتزوجك ولكن حكمته بالغة ثم تضحك عندما تلمح تلك النظرة الحزينة التي يجيد تمثيلها وتقول له: ولكني لا اري بالكون من يشبهك لذا احببتك انت فقط ولا احدا سواك.


واسامة اليوم يعيش حياة زوجية سعيدة مع زوجته الرقيقة وقد رزقا بتوام وما زالت علاقته هو وفارس قوية ومتميزة وعلي تواصل شبه يومي عن طريق الهاتف او في موقع العمل او البيت او مع اصدقاءهم بذلك المقهي الشهير في منطقة مصر الجديدة . وكان اسامة يلح عليه كثيرا بالزواج وان لا يدفن حياته تحت الرسومات المعمارية وكان يقوم  هو وايناس بترشيح الكثير من الفتيات بل يقيموا حفلات الشاي والعشاء لكي يتيحوا  له الالتقاء بالعروس ولكن لم تعجبه اي فتاة حتي هذه اللحظة وبعد قصة ريهام في المرحلة الثانوية عاش قصة حب مرة ثانيةاثناء فترة الجامعة مع احد الفتيات بكلية الاداب “سمر” التي كانت تُلقب بالصاروخ لجمالها الاخاذ وكان قد التقي بها في  احد الرحلات الجامعية الي منطقة الاسماعلية حيث كانت بصحبة احد صديقاتها التي كانت تدرس بكلية الهندسة وقد سعت سمر في تلك الرحلة للتقرب منه ولم يكن من الصعب ان تجذبه حيث انها تملك جمال كبير والكثير من الانوثة والرقة. وكانت قصة حبهما سريعة واشبه بالوجبات السريعة “التيك اوي” فقد احبها وصارحها بحبه في خلال اسبوعين وكانت هي كما زعمت تحبه من النظرة الاولي واستمرت تلك العلاقة مدة اربع شهور كانا يلتقيا  كل يوم ويسهران  معا اما علي الهاتف او المسنجر او يخرجان كلما سمحت الظروف ولكنه قطع علاقته بها عندما عرف ان لها علاقات متعددة مع الشباب وكانا يتشاجران  بصورة مستمرة فهو كان يعتبر سلوكها غير مناسب ولا يحترم وجوده وكانت تراه معقد وغيور فافترقا. ولم تلفت اي فتاة نظر فارس بعد تلك التجربة حتي يومنا هذا.


وافاق فارس من شروده علي صوت اذان الصبح فنظر بسرعة الي ساعته وهو يردد: يا الهي لم اشعر بالوقت ساذهب للصلاة الان واحاول ان اخلد الي النوم  واتمني لو استطيع ان استيقظ في ميعاد مناسب حتي اذهب المسجد لصلاة الجمعة.


يتبع


عدل سابقا من قبل !هادية! في الثلاثاء 27 سبتمبر 2016, 2:11 am عدل 2 مرات

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 8 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Google