منتديات 12 شات
أهلا ومرحبا بكم في منتداكم منتدي شات 12 .. نتمنى لكم طيب التواجد
المواضيع الأخيرة
» لا استطيع تسجيل الدخول بحسابى الاصلى
اليوم في 6:16 am من طرف فهد

» اقتربي
أمس في 10:43 pm من طرف Aseed

» أول مرة
أمس في 10:35 pm من طرف أيمن حسن

» شوي وجاي / ة
أمس في 10:04 pm من طرف 3del

» قلم حر
أمس في 9:52 pm من طرف 3del

» سجل حضورك بكلمة لحد ف بالك 2017
أمس في 9:42 pm من طرف 3del

» اوراد الظمأ
أمس في 6:29 pm من طرف فهد الشاعر

» هوامش
أمس في 10:33 am من طرف فهد الشاعر

» اين العدل يالله
أمس في 4:45 am من طرف 3del

انت الزائر رقم ..

Website counter

لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

صفحة 3 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الأربعاء 28 سبتمبر 2016, 9:12 pm

الجزء العاشر

وفي تلك الليلة فتح فارس موقع الدردشة ودخل كعادته ينتظر المجهولة وما ان راي اسمها في القائمة حتي بدا يكلمها علي نافذتها الخاصة

زائر الفجر: مساء الخير 
…….

زائر الفجر : اتمني ان تكوني قد تذكرتي الاسم في هذه المرة فقد تكلمت معك اكثر من مرة 

…..

زائر الفجر : اعلم انك تقراين ما اكتب وانك تتعمدين عدم الرد ولكن لا باس ساكتب انا واقرئي انتي واذا شعرتي ذات يوم بانك تريدين الرد ساكون سعيد بذلك.
………

زائر الفجر: اسمي فارس ؛ ٣٠ سنة ؛ مهندس معماري

…..

زائر الفجر:  غير مرتبط 

…..

زائر الفجر: اعيش مع والدي وزوجته واختي الصغيرة من والدي ….

واخذ فارس يكتب اليها ويحكي عن يارا وهو لا يتلقي اي رد منها

وظل فارس يفعل الشيء نفسه مدة اسبوع .. يكتب للمجهولة عنه ويحكي لها تفاصيل يومه 

كان يشعر بمتعة كبيرة بانه يفضفض وان هناك من يسمعه وحتي ان لم يكن يتلقي اي رد وكان هذا الاحساس يجعلة يحتار من امره.

وبعد اكثر من اسبوع ..جاء فارس في احد الايام ليفعل الشيء نفسه

زائر الفجر: مساء الخير انا …

وهنا كانت المفاجاة اذا قاطعت المجهولة عبارته وكتبت

المجهولة : اجل اعرف من انت 

وابتسم فارس وهو يري كلماتها واكملت ..

المجهولة: انت فارس العنيد الذي لا يستسلم ابدا ولا اعرف ماذا تريد مني

اطلق فارس ضحكة عالية وهو يري كلماتها وهي تصفه بفارس العنيد وكتب لها 

زائر الليل: اجل انا فارس العنيد واتمني ان يحُسب لي عنادي لا ضدي لان قصده نبيل.

زائر الليل : اما ماذا اريد منك .. فانا لا اريد سواء ان اتعرف عليك.

المجهولة: ولما؟

زائر الفجر: لا ادري ولا املك اي اجابة الان ولكن ثمة شيء يدفعني ان اكلمك .

المجهولة : اممم ..

زائر الفجر: صدقيني لا اريد ان اؤذيك ولا اريد منك اي شيء يدعو الي القلق وان كنت اجهل ما اريده منك ايتها المجهولة.

المجهولة: ولماذا وقع اختيارك علي..

زائر الفجر: لا ادري ولكن لربما لانك صديتني وانا لم اعتاد ان تصدني اي فتاة وهذا ليس بغرور وانما حقيقة وحتي في حياتي الحقيقية خارج هذا المكان.

ثم اكمل : او لربما لان صمتك اثار فضولي فاحببت ان اعرف الفتاة التي تجلس وراء هذه الشاشة في صمت طويل وماذا تفعل هنا؟؟ 
او لربما لامر ما لا اعرفه انا او انت ويبقي في رحم الغيب.

المجهولة: اذا انه الغرور الذكوري المعتاد.

زائر الفجر: لا لم يكن غرور كانت صراحة ورغبة ان اكون صادقاً معك في كل كلمة اقولها لك.

المجهولة: وكيف تثق فيا وفي اي كلام ساقوله لك ولما تظن انني ساكون مثلك صادقة ؟؟

زائر الفجر: اممم ..

المجهولة: وما يدريك انك تخاطب فتاة لربما كنت عجوز شمطاء او شاب في اسم فتاة فلما تضيع وقتك ؟؟؟

زائر الفجر: انت علي حق ولكن حدسي يقول لي بانك فتاة وانك لا تكذبين واننا ساتعرف بانسانة رائعة واستثنائية.

المجهولة: ولربما كذب حدسك هذه المرة .

زائر الفجر: لا .. لا يكذب واثق به .



يتبع

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الخميس 29 سبتمبر 2016, 7:36 pm

الجزء الحادي عشر
وساد الصمت وخشي ان تكون قد خرجت كعادتها وتختفي لمدة وهو لن يستطيع هذه المرة ان يصبر حتي تاتي من جديد.
زائر الفجر: هل انتي هنا ؟
المجهولة : اجل 
زائر الفجر: ولما السكوت؟
المجهولة: وماذا تريدني ان اقول ؟
زائر الفجر: اي شيء عنك .. من انتِ؟
المجهولة : انا لا احد مهم علي الاطلاق .. مجرد اسم او لقب علي صفحة دردشة فمن تظنني اكون؟؟
زائر الفجر: احكي لي عنك من انتِ خارج هذه الصفحة؟
المجهولة : ولماذا تظن انني سافعل؟؟
زائر الفجر: لا ادري ولكني اشعر انك تريدين ان تتكلمي ولربما كنتي تحتاجين الي بعض الوقت حتي تثقي بي او اممم …
المجهولة: ؟
زائر الفجر ( وهو يبتسم) : او لربما اعجبتك شخصيتي واصراري علي معرفتك وعنادي في ذلك 
 وخيل اليه وكانه يسمع ضحكتها 
المجهولة : حسنا ساغازل الغرور بداخلك واكلمك ولكن لي شروط اذا قبلت بها سنكمل 
زائر الفجر وهو يشعر بالفرح: كل شروطك اعتبريها مجابة بلا شك.
المجهولة: اولا لن اقل لك عني سوي سني لانه من حقك ولن نتحدث الا في مواضيع عامة ومحترمة واذا تجرات يوما ما واسمعتني ما يضايقني لن احدثك ابدا بعدها بل سارحل ولن اتي الي هنا مرة اخري.
زائر الفجر: موافق.
 
المجهولة: اذا ساذهب اليوم ونتقابل مرة اخري للكلام باذن الله استودعك الله .
زائر الفجر: انتظري .
ولكنه وجد انها قد غادرت المكان ولم تصل رسالته 

شعر فارس باحساس غريب  لاول مرة منذ فترة طويلة شعر بالراحة النفسية وانه يريد ان ينام ليس من اجل النوم نفسه بل من اجل ان يمضي الوقت وياتي يوم الغد ويستطيع ان يكلم تلك المجهولة .

يتبع


عدل سابقا من قبل !هادية! في الخميس 29 سبتمبر 2016, 7:51 pm عدل 2 مرات

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الخميس 29 سبتمبر 2016, 7:49 pm

الجزء الثاني عشر

استيقظ فارس ليستقبل يومٍ جميل بكل المقاييس كان يشعر بنشاط غير مسبوق وقد ارتسمت علي ملامحه ابتسامة عريضة وهو يلقي تحية الصباح علي كل من مر بهم في ذلك اليوم ؛ حتي منة التي جائت كعادتها بعذرٍ سخيف لكي تراه وتكلمه شعر انه يستطيع ان يتقبل تطفلها علي عالمه في ذلك الصباح .

ومضي اليوم وهو في حالة نفسية رائعة واكمل عمله وهو في حالة رضا كامل عن نفسه. وما ان انتهي وقت الدوام حتي اخذ سيارته وتوجه الي البيت لكي يستطيع النوم لبعض الوقت و يكون مستعداً لسهرته مع المجهولة .

وما ان وصل الي البيت وفتح الباب حتي تفاجا ب يارا الجميلة تجري نحوه وهي تصيح : فااارث

واحتضنها بحب كبير فقد اشتاق اليها كثيرا واخذ يسالها عن موعد رجوعهم من السفر وما اذا كانت قد استمتعت برحلتها.

وحملها بين ذراعيه وذهب لكي يسلم علي والده و السيدة فريال التي وبخت يارا كعادتها لانها تتعب فارس وهو الذي عاد من دوامه متعبا ولكن فارس اخبرها انه يشتاق يارا الصغيرة وانه لا يمانع ان يقضي بعض الوقت معها.

وفعلا رافقته يارا الي غرفته واخذت تسرد عليه قصصها  علي الشاطيء وغضبها من  والدهما لانه عاقبها علي اكل الايس كريم واتساخ ملابسها والكثير من القصص  البريئة التي تشغل الاطفال في تلك السنوات. ولم ينقذه من يارا الا السيدة رجاء التي جاءت لتخبرها بانه موعد مشاهدة التلفاز وان مسلسلها المفضل قد بدا عرضه .

ولم ينسي فارس ان يقوم بضبط المنبه حتي لا يفوته موعده مع المجهولة ثم اغمض عينيه ونام بعمق.



وكانت ليلة متميزة فقد تحدثت يومها المجهولة واسترسلت في الحديث وكانما كانت تنتظر الفرصة للبوح.



زائر الليل : السلام عليكم 

مجهولة : وعليكم السلام فارس

زائر الليل: امم لقد عرفتي اسمي.. ووافقت ان لا تفصحي عن اسمك ولكن هل يمكنني ان اطلق عليك  اسم لاناديك به؟

المجهولة : ههه يعتمد علي الاسم ومدي تاثيره.

زائر الليل : اممم.. دعيني افكر .

المجهولة : سلمي .... اسمي سلمي ؛ وهو اسمي الحقيقي.

واستغرب فارس ردها وان كان قد سعد به كثيرا.

زائر الليل: عاشت الاسامي سلمي انه حقا اسم جميل ولا اجاملك ولكنني احب اسم سلمي.
 
المجهولة: اشكر لطفك 

زائر الليل: بل انا اشكر لك ثقتك ؛ فلن تصدقي سعادتي باسمك .

المجهولة: لا تعظم الامر هو فقط اسم لمجهولة ؛ وابلغ من العمر ٢٤ سنة .

زائر الليل: اطال الله عمرك بالخير.

المجهولة: واياكم يا رب في ما يرضيه ويقربنا اليه.

زائر الليل: امين

المجهولة: وهناك امر هام ساقوله لك فلربما غيرت رايك بخصوص الكلام معي.

واحس فارس بانزعاج وسالها : وما هو؟

زائرة الفجر بعد فترة صمت قصيرة : انا متزوجة.

يتبع

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الخميس 29 سبتمبر 2016, 8:15 pm

الجزء الثالث عشر



وساد بينهما صمت طويل .. وقد كان فارس يفكر بسرعة وهو ياكد لنفسه انه لا يبحث عن علاقة حب ؛ هو فقط يريد ان يتعرف عليها ؛  اذاً زواجها لن ياثر في قراره بالتعرف عليها وصداقتهما. لكن شيئا ما بداخله كان مشوشاً ولربما لم يتوقع ما سمع .

وافاق من شروده علي كتابتها

المجهولة : كنت اعلم ان هذه المعلومة ستجعلك تغير رايك في الحديث معي ولكني لم اتعود الكذب والان استاذنك ؛ وفرصة سعيدة.

وعرف فارس ان سكوته سيجعلها تصمت للابد وكان قد شعر من كلامها انها لربما محتاجة ان تتكلم الي شخص ما فرد بسرعة : لا ابدا انا لم افكر في هذا الشيء ابدا ؛ لقد سكت لانني كنت اكلم والدي و بالطبع زواجك لا يضايقني.

زائر الليل : ربنا يسعدك يا رب.

المجهولة : امين يا رب  واياكم ؛ شكرا لك.

وساد بينهما الصمت من جديد الي ان قطعته سلمي وبادرت بالسؤال : هل انت سعيد في حياتك؟

وباغت سؤالها فارس الذي لم يفكر من قبل ان  يسال نفسه هذا السؤال فرد بدوره : اجل اظن انني سعيد.

واكمل:  امم .. فلنقل راضي عن نفسي وما اصنع بحياتي ؛  فلي عمل جيد وانا مهندس ناجح ؛  ولي اسرة جميلة واحب اسرتي جداً ؛ ولي اصدقاء من خيرة الشباب اذا علي المجمل انا سعيد.

المجهولة : اذا دعني اسالك مرة اخري ؛ هل انت سعيد؟

وصمت فارس لبعض الوقت قبل ان يجيب : لا ادري لربما استطيع ان اكون اسعد حالا ولربما ما زلت ابحث عن اسباب اعمق للسعادة.

المجهولة : وفي رايك ما السعادة؟؟

واحتار فارس من سؤالها فهو لم يكن ليسال نفسه هذه الاسئلة فاجاب : السعادة.. شيء نسبي وتختلف من شخص الي الاخر.

المجهولة: وما هي مقاييس السعادة لديك ؟

زائر الليل بعد تفكير: ان اكون عبد مؤمن لا اغضب ربي قدر المستطاع ؛  وان اكون ابناً باراً باهلي ؛  وان اكون انساناً ناجحاً واحظي بصحبة طيبة.

المجهولة: وماذا عن الحب؟

زائر الليل : امم .. الحب ضروري حتي تكتمل حياتنا وتتوازن والشخص السوي هو من ينشد الحب في اسمي معانيه لا الحسي فقط.

المجهولة : كلام جميل ؛ ولكن اين اضعت حبك؟؟

زائر الفجر: ولما تظنين انني اضعته ؟ فلنقل انني لم اصادفه من قبل ولربما شيء بداخلي رغم عني يبحث عنه.

المجهولة: اتظن انك ستجده هنا؟ اقصد في غرفة دردشة بالانترنت؟

زائر الليل: وهل للحب عنوان ؟ وهل يقطن مدينة بعينها استطيع ان اصل اليها وانعم فيها بحب اسطوري؟

المجهولة : امم.. اصبت انت ؛ واخطات انا. 

زائر الليل : ولربما اصبتي انت وحلمت انا .

المجهولة : لا يهم من منا اخطا او اصاب ؛ المهم ان نعرف اهدافنا ونحدد غاياتنا ولا نركض خلف سراب يقتل الحلم بداخلنا ولا يبقي لنا سواء بقايا ذكريات حزينة لا اصل لها ولا اساس.

واستوقفت عبارتها فارس فاخذ يقراها ويعيدها وقد اعجبته طريقة تفكيرها وتقييمها للامور

ثم بادرها بالسؤال نفسه .. 

فارس: وهل انتي سعيدة؟

المجهولة: وهل تظن انني ساجيب مثلك عن المقياس النسبي؟

زائر الفجر: لربما لا ؛ ولكني اهتم بما ستقولين .

المجهولة: اذا انا لست سعيدة ؛ وهل تظن ان سيدة متزوجة تاتي هنا لتحدق في وجوه بلا ملامح من خلال شاشة تكون سعيدة؟؟

وكانما فاجاته بصراحتها فما كان من فارس الا ان قال : اكملي فانا اتابعك

المجهولة : بل ساصمت الان ولربما نكمل في الغد.

زائر الليل يضحك: وكانك تقومين معي بدور شهرزاد وتقصي علي بعض الحكاية حتي اتشوق  التكملة في الصباح.

وضحكت المجهولة بدورها وقالت : ولربما انت شهريار من نوع خاص ؛ شديد العناد لا يكفيك من الرواية الا تفاصيلها المملة وحتي سطور النهاية ؛ ولكنك نسيت انك لا تستطيع قتلي في  الصباح مثله ؛  لذا ساتكلم فقط عندما اشعر برغبتي في البوح.

وضحك زائر الليل: ومن ادراك انني لا استطيع قتلك فلا تناوريني واكملي .

وضحكت المجهولة : اذا قاتلي النبيل ساكمل لك في الحلقة القادمة فما زال في العمر متسع لرواياتي وما زال في قلبك متسع من الصبر للانتظار.

وابتسم فارس ورد : حسنا ولن اضغط عليك كوني بخير حتي نلتقي يوم الغد باذن الله.

المجهولة: تصبح علي خير فارس.

زائر الليل: تصبحين علي خير سلمي .

يتبع

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف 3del في الجمعة 30 سبتمبر 2016, 12:12 am

هادية 


اسعد الله اوقاتك 


عارفة انا حقيقي اغار منك ولكن غيرة محمودة 


اغار من حماسك وتفانيكِ ف تقديم الكثير للمنتدي 


واتمني ان نصل للضمير الكامل ف كامل امور حياتنا 


اتابع معكِ قصتك وتتداخل الاحداث


 واعجبني كسرك للاحداث بانها متزوجة 


زي اللي سايق سيارة وبيلف مدينة غامضة ويدخل حوراي وازقة 


ثم يظهر فجاة شارع واسع وطريق طويل 


لا نشعر بملل عند القراءة 


استمري فاتابع بشغف المزيد 


ولازلت اكرر اغار منك واتمني ان امتلك ضميرك 


متابع 


تحياتي الك 

__________________________________________________

اكرهني بصدق 
تجاهلني بصدق
احبني بصدق


هكذا ساحترمك  
avatar
3del
مستشار المنتديات
مستشار المنتديات


الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 08/12/1980
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
عدد المساهمات : 1598
مكان الاقامة : ف مكان تسكنة الاشباح والادخنة فلا تسالني عن عنواني والا ادخلتك عالم النسيان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الجمعة 30 سبتمبر 2016, 1:09 am

3del كتب:
هادية 


اسعد الله اوقاتك 


عارفة انا حقيقي اغار منك ولكن غيرة محمودة 


اغار من حماسك وتفانيكِ ف تقديم الكثير للمنتدي 


واتمني ان نصل للضمير الكامل ف كامل امور حياتنا 


اتابع معكِ قصتك وتتداخل الاحداث


 واعجبني كسرك للاحداث بانها متزوجة 


زي اللي سايق سيارة وبيلف مدينة غامضة ويدخل حوراي وازقة 


ثم يظهر فجاة شارع واسع وطريق طويل 


لا نشعر بملل عند القراءة 


استمري فاتابع بشغف المزيد 


ولازلت اكرر اغار منك واتمني ان امتلك ضميرك 


متابع 


تحياتي الك 



صباح الخير والرضا عادل


يسلمو كتير علي مرورك الانيق


وعلي كلامك الراقي الكريم


حقا لا تستطيع ان تغار مني وانا من تعلمت الكثير منك 


وحماسي قبس من حماس كبير عرفته فيك وفي الكثيرين ممن شرفني قربهم والتعلم منهم 


والضمير هو الشيء الوحيد الذي اعيش به وبدونه لانتقصت كل معاني انسانيتي


ولك من الضمير والجدية ايضا ما يجعلني مثلك اغار : )


سعيدة جدا بمتابعتك وثناءك علي القصة واتمني ان تنال اعجابك واعجاب الجميع 


فهي اول محاولة لي لكتابة القصة الطويلة نوعا ما اذ قدمت الكثير من القصص القصيرة 


اسعدتني كعادتك وشرفتني 


احترامي ومودتي

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 2011
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف ( أميرة أرق ملاك ) في الجمعة 30 سبتمبر 2016, 2:30 am

الرقيقة الراقية دوما ...


لا اخفي عنكي بأنني استغرقت في تمعن قصتك وليس بالقراءة وحسب


ولكنني تعمقت فيها وعشت مع ابطال قصتك احاسيس جميلة


وكلما قرات جزء عودت له مرة ومرة


حتي توقفت باخر جزء خطته اناملك ..


ولا يسعني من حروف اللغة كلمات لوصف روائعك حبيبتي


في انتظار بقية قصتك بشوق فاق الحد


فلا تجعلينا ننتظر كثيرا 

__________________________________________________
                            
avatar
( أميرة أرق ملاك )
مراقب عام المنتديات
مراقب عام المنتديات


الجنس : انثى
تاريخ الميلاد : 08/02/1969
تاريخ التسجيل : 07/06/2016
عدد المساهمات : 2572
مكان الاقامة : القاهرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Google