منتديات 12 شات
أهلا ومرحبا بكم في منتداكم منتدي شات 12 .. نتمنى لكم طيب التواجد
المواضيع الأخيرة
» غنوة ع الماشي
اليوم في 10:14 pm من طرف امينه!

» هابي بيرث داي فهد
اليوم في 10:11 pm من طرف امينه!

» ســجـــل حــضــورك ادامــ الــمــرايــــة ًًًًً
اليوم في 10:08 pm من طرف امينه!

» كيف حالي
اليوم في 6:16 pm من طرف رمش القلب

» حمقاء
أمس في 5:16 pm من طرف 3del

» فى بيتنا ملحد
أمس في 11:55 am من طرف Aseed

» ورقة على زقاق قلبي
أمس في 11:43 am من طرف Aseed

» الكلام أو الموت
أمس في 12:31 am من طرف فتى المهام الخفية

» سرقة بالإكراه
السبت 09 ديسمبر 2017, 7:22 pm من طرف 3del

انت الزائر رقم ..

Website counter

لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

صفحة 6 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف tito في الإثنين 03 أكتوبر 2016, 11:54 pm

هى قطه جميله بس مؤلمه ليه
avatar
tito
صديق 12 شات
صديق 12 شات


تاريخ التسجيل : 23/09/2016
عدد المساهمات : 10
مكان الاقامة : جنوب سيناء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الثلاثاء 04 أكتوبر 2016, 1:49 am

tito كتب:هى قطه جميله بس مؤلمه ليه






صباح الخير والرضا تيتو 


يسلمو كتير علي المتابعة والمشاركة الراقية


امم عن الالم فهو للاسف واقع نعيشه بصور مختلفة ومن ادراك لربما بطلة قصتي فعلا عاشت كل هذا الالم 


وهناك من يعيش طروف اقسي منها كثيرا


كل الاحترام والتقدير لك ولمرورك الراقي

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 1906
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الثلاثاء 04 أكتوبر 2016, 2:24 am

الجزء الثالث والعشرون

كان فارس يخشي ان يلح في السؤال فتفاجئه سلمي بخبر يقضي عليه تماما 

لذا لم يتكلم واخذ يدعو في سره ان يكون كل شيء علي خير ما يرام واخذ يقنع نفسه انها لربما تمزح معه كعادتها عندما تحب ان تختبر حبها في قلبه وتتدلل عليه.

وكسرت سلمي صمتهما واخذت تتحدث بصوت خافت : هل تذكر ذلك السعال الذي اخبرتك عنه ؟

فارس: اجل وقد اخبرتيني انك تحسنتي بعد المضاد الحيوي

سلمي: لقد كنت اكذب عليك فارسي

فارس: ماذا؟؟؟ 

سلمي : اجل كذبت عليك حتي لا تقلق ولكن صحتي تدهورت كثيرا واقتنع عباس ان ياخذني الي الطبيب الذي قام بارسالي الي المستشفي الرئيسي بعد ان لاحظ وجود ورم بالثدي و ..

فارس وهو  يصرخ : ثم ماذا سلمي؟ ماذا قالوا لك بالمستشفي؟؟

سلمي بعد فترة سكوت طويلة : قالوا انني مصابة بسرطان في الثدي وقد انتقل الي الرئة وان حالتي حرجة ولكن املي بالله كبير وسابدا جلسات علاج بالذرة وعلاج كيمائي في اقرب وقت.

واحس فارس بان هناك يد من حديد تعتصر قلبه وانه يكاد ان يلفظ انفاسه الاخيرة  ولكنه شعر انه يجب ان يشجعها فرد بسرعة : انتي بخير حبيبتي اكيد ان المرض في اوله وان الاستجابة للعلاج ستكون عظيمة وانا لن اتركك وحدك سافعل كل شيء حتي استخرج تاشيرة سفر الي كندا واكون معك في اسرع وقت .

سلمي : انتظر فارس واترك عنك هذا التسرع لقد قلت الان انني ساكون بخير لذا اتمني ان تستخدم هذا الجهد حتي تقوم باجراءات قضائية تتيح لي الرجوع الي مصر والطلاق كما وعدتني.

فارس: حبيبتي انسي الان كل هذا انا  فعلا اقوم بذلك وقد وكلت محامي العائلة للبحث في هذه المسالة وكل شيء سيكون بخير ان شاء الله ولكن ما يهمني الان هو ان اطمئن عليك .

سلمي : انا بخير حبيبي فقط ابقي الي جانبي 

فارس: انا معك والي جانبك حبيبتي واياكي ان تستسلمي للمرض .. ارجوكي لا تستسلمي اذا كنتي حقا تحبين فارس لا تستسلمي.

سلمي بصوت ضعيف : لن استسلم فارس وهل استسلم الان بعد ان عرفت سعادة الدنيا كلها معك ساكون بخير حبيبي لا تقلق.

فارس وهو يبكي : كيف لا اقلق سلمي قولي لي كيف؟

سلمي : حبيبي دموعك اغلي مني ومن حياتي استحلفك بالله ان لا تبكي واوعدك ان اكون بخير.

فارس : لا لا حبيبتي من قال انني ابكي انا فقط توترت بعض الشيء ولكني اعرف ان حبيبتي قوية ولن يهزمها اي مرض.

سلمي بصوت خافت : اجل.

فارس : ارتاحي حبيبتي انا الي جانبك فقط ارتاحي. 


ولم يسمع صوت سلمي بعد هذه الجملة ولربما نامت او لربما كانت من الضعف بحيث انها لم تستطيع الكلام.

يتبع

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 1906
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الثلاثاء 04 أكتوبر 2016, 2:51 am

الجزء الرابع والعشرون

كان فارس قد بدا باجراءات السفر الي كندا ولم تكن تاشيرة السفر سهلة وقد تم رفضها في المرة الاولي لاسباب لم يفهمها ولكنه لم يياس واستانف في قرار الرفض خاصة ان كل اوراقه مكتملة وله حساب بالبنك يتيح له السفر كسائح.  
وكان علي اتصال يومي بسلمي ولكن كلامهما لم يزده الا قلق وجزع فقد ساءت حالتها كثيرا بعد ان بدات في اخذ العلاج الكيمائي بل لم تكن تسطيع الكلام معه في الكثير من الايام.

اما ما اوجعه حقا فهو احساسه ان سلمي تواجه كل هذا وحدها فزوجها يزورها فترة قصيرة اثناء اليوم ويرسل لها ساندي لتطمئن عليها اذا كان  مشغول او خارج بلدتهم. 

لم يشعر من كلمات سلمي ان عباس قلق علي صحتها او خائف علي مصيرها هو فقط يتفقد احوال فتاة اتي بها الي بلاد بعيدة كي يزيد من عذابها وكانه لم يكتفي بما فعله بها الزمن هي ووالدتها واخواتها.

واستطاع ان ياخذ فارس من سلمي  اسم المستشفي ورقم الهاتف العام حتي يستطيع الاطمئنان عليها عندما لا تسطيع الرد ووعدها انه لن يلجا الي الاتصال الا اذا فشل اكثر من مرة في الوصول اليها.

كان فارس لا يفكر الا بسلمي ومرضها وكيفية السفر اليها . واخذ اجازة عن العمل لانه لم يكن يستطيع التركيز وكان في حالة نفسية سيئة. وكان  والده والسيدة فريال في قلق دائم علي حالته النفسية والصحية ولكنه وعدهما ان يروي لهما كل شيء في الوقت المناسب وانه لربما سيسافر لفترة قصيرة ولكنه غير متاكد اذا كان سفره ممكنا. 

وكان اسامة يحاول  ان يكون معه اطول فترة ممكنة وكان يدعوه لقضاء بعض الوقت معه وايناس واطفالهما ولكن كل ذلك لم يكن ليهديء من روع فارس او من قلقه .

وفي احد الايام اتصل فارس ب سلمي كعادته كل يوم وبادرها بالسؤال:

فارس : حبيبتي صباح الورد يا روح روحي اتمني ان تكوني اليوم في حالة افضل.

سلمي : صباح النور يا فرحة العمر ومهجة العين واغلي من الروح فانا بخير كلما سمعت صوتك.

فارس : فليسعدك المولي وليطيل عمرك ويحفظك يا رب.

سلمي : واياكم يا فارسي الوسيم.

فارس يبتسم ابتسامة حزينة : لم اعد وسيم وضاعت مني ملامح الفروسية فكما قال الشاعر “فبغير حبك لا اكون جميلا”



سلمي تضحك بضعف : واين ضاع حبي؟ وهل تظن انني ساتنازل حتي اخر رمق بعمري عن حبك . يعلم الله انني اتمسك بالحياة بكل قوتي حتي لا يغيب طيفك عني ابدا.

سلمي : فارس

فارس: نعم يا روح فارس

سلمي : فلتسلم روحك يا عشق عمري.. ..

سلمي ( وقد تسارعت انفسها):  لا اريد ان اموت قبل ان اراك.

فارس في جزع : لا تقوليها مرة اخري فانتي لن تموتي وستعيشي حتي نلتقي ونتزوج وننجب فتاة رائعة الجمال ساطلق عليها اسم سلمي ايضا.

سلمي تضحك بضعف : ان شا ء الله

فارس : اريد ان اراك سلمي هل تسمحي بفتح الكاميرة الملحقة بجهازك .

سلمي: لا لا ارجوك لا تطلب ان تراني.

فارس : ولما حبيبتي فانا اشتاق اليك كثيرا .. اشتاق  ان تضمني عينيك واشتاق الي كلمة احبك من عينيك ..اشتاق الي لون الشفق في خديك حين تخجلين .. اشتاق وجهك الملائكي الذي يهمس لي بكل معني للجمال.. اشتاق اليك حبيبتي واشتاق اليك كثيرا.

سلمي : ولكني ما عدت سلمي التي تعرفها وتغيرت ملامحي وتساقط شعري وذبلت نظراتي  لا اريدك ان تراني وانا علي هذه الهيئة ولا اريدك ان تذكر هذه الملامح المرهقة اليائسة فلننتظر حتي تتحسن صحتي واسترد عافيتي ويومها ساجعلك تمعن النظر في ملامحي كيفما تشاء

فارس:  لا يهمني ما فعل العلاج بملامحك فانتي بنظري اجمل ملاك
ولكني لن ارهقك باي امر لا ترغبي فيه.

سلمي : احبك كثيرا واشكر لك تفهمك 

فارس: اعشقك صغيرتي .

وساد صمت لبعض الوقت ولم تتكلم سلمي وعرف فارس انها نامت فقد كانت تنام كثيرا وهي تكلمه في الفترة الاخيرة فلم يريد ان يزعجها


يتبع

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 1906
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الثلاثاء 04 أكتوبر 2016, 3:03 am

الجزء الخامس والعشرون





وفي المساء اتصل فارس مرة اخري بسلمي متمنيا ان تكون بحالة افضل بعد فترة النوم ولكنه تفاجا بانها لا ترد وكرر محاولة الاتصال بها اكثر من مرة ولكن بلا فائدة واستبد القلق بفارس وتذكر انها اعطته رقم المستشفي وانه وعدها بان يتصل فقط عند الضرورة.

وقام فارس بالاتصال بالمستشفي وردت موظفة الاستقبال فاعطاها فارس بيانات سلمي وطلب ان يتكلم معها. واجابته  الموظفة بان عليه التحدث الي الطبيب او الممرضة  المسئولة عن القسم اولا. وفعلا تم تحويل فارس الي القسم الذي تعالج فيه سلمي وتحدث فارس الي الممرضة التي ترعي حبيبته واخبرها انه احد اقاربها وان سلمي تسمح له بالاطلاع علي تفاصيل وضعها الصحي .  وبعد فترة من التردد عرف منها ان سلمي قد تدهوت صحتها كثيرا وانها اصيبت بجلطة بالرئة وهي مضاعفات تحصل  في مثل حالتها ولكن  انتشار السرطان الي الرئة قد جعل نقص الاوكسجين في الدم  يصل الي درجة حرجة ويزيد من ضيق تنفسها لذا تدهورت حالتها الصحية  بصورة كبيرة مما اضطر الطبيب المختص الي تحويلها من قسم الاورام الي قسم العناية المركزة وانه لا يستطيع ان يتكلم معها الان.

 وكانت الممرضة تسترسل في الكلام عندما سقط الهاتف من يد فارس وانهار علي الارض لا يقوي علي الحراك وكأن شيئا اخذ منه روحه وكانه يموت في هذه اللحظة واخذ يبكي ويردد : سلمي سلمي ارجوكي لا تتركيني فانتي قد وعدتيني بانكي ستكوني معي واننا سنبقي معا للابد ووعديتني بان اول مولودة لي هي سلمي ايضا وستحمل جمال عينيك وطيبة قلبك وشفافية روحك .. وعدتيني بمواسم فرح لا تنتهي .. والان جئتي لتفارقيني. 

واخذ يبكي بحرقة وهو يردد اسمها حتي نام من الاعياء والتعب .

عند الفجر استيقظ فارس وهو في حالة فزع كبير وامسك بهاتفه متصلا بالمستشفي  مرة اخري وفي هذه المرة طلب ان يتم توصيله الي قسم العناية المركزة وبعد التاكد من بياناته اخبرته الممرضة بان سلمي قد استقرت حالتها بعض الشيء وانها طلبت اذا اتصل ان يسمح له بالكلام معها. وادمعت عينا فارس وهو ينتظر ان يتكلم مع حبيبته وسمع الممرضة وهي تخبرها انها المكالمة التي تنتظرها وسالتها اذا كانت تريدها ان تحمل عنها الهاتف  ولكن سلمي ردت بانها بخير ولا تحتاج الي مساعدتها.

وبعد دقائق قليلة احسها فارس وكانها سنين جاءه صوت سلمي الواهن وكان يبدو عليها الاجهاد البالغ وكان صوت انفاسها عالي جدا وعرف انها تعاني من ضيق بالتنفس فاخذ فارس يتمتم : حبيبة قلبي لا تتحدثي كثيرا انا اعلم انك مجهدة انا الي جانبك سلمي لا تخافي .. لقد وعدتك انني ساكون دائما معك ولن اتركك ابدا ويكفيني ان اسمع صوت انفاسك حتي وان لم تنطقي بكلمة .

وسمع صوت سلمي تردد بصوت مختنق: فارس حبيبي

فارس: اجل حبيبتي انا هنا ستكوني بخير يا ملاكي انه فقط امتحان من الله وسنجتازه معا بسلام … اعدك ان الغد سيكون احسن باذن الله .

سلمي : يشهد الله الذي يملك روحي والذي قد يقبضها اليه في اي وقت .. انني احبك حب يفوق الوصف وان روحي تعشقك .

واخذت انفاسها تتلاحق ولم تستطيع ان تكمل.. فرد فارس : ويعلم الله الذي اثق في رحمته وكرمه انني لم ولن اعشق سواك .. وان قلبي ينبض بحبك .. وان روحي تعشق روحك ..وان عمري فدي عينيك وبسمة شفتيك..

سلمي: فارس حبيبي.. اريدك منك خدمة 

فارس بدون تردد: اؤمريني باي شيء .. فديتك بروحي يا اغلي من روحي.

سلمي : لقني الشهادة واجعلني ارددها حتي اخر لحظة بحياتي وحتي ان غبت عن الوعي رددها علي مسامعي واقرا لي القران وادعو لي كثيرا .. 

فارس وهو يبكي بلوعة وحزن : قلت لك بانك لن تموتي وانك ستكوني بخير وانه امتحان سنجتازه معا واعدك عندما ينعم علينا الله بشفاءك ستكون اول زيارة لنا الي بيت الله الحرام لنحمده ونشكره علي نعمة شفاءك.

واكملت سلمي كانها لم تسمع ما يقول فارس : وايضا اوعدني بامر هام.. وصمتت سلمي.

فارس : حبيبتي لك ما شئتي واعدك بكل شيء تتمنيه فقط كوني بخير من اجلي ارجوك.

سلمي : اوعدني ان تهتم جدا بفارس ..وان لا تجعله يحزن من اجلي وان تامره بان يبتسم كلما تذكرني ..ولا يبكي ابدا اذا مر طيفي بخاطره .. 

واخذت تسعل ثم اكملت بصوت مجهد: واوعدني اذا ما تزوجت باذن الله ان تطلق اسم سلمي علي ابنتك وان تذكرني وتدعو لي بالرحمة كلما نظرت الي عينيها .. وتذكر كم عشقتك عيوني التي لم تراك ..  

وقاطع فارس كلماتها : كفي .. كفي.. كلماتك تقتلني .. صدقيني ستكوني بخير وساحكي لابنتنا سلمي عنا وعن قصة حبنا وسنعيش ايام سعيدة صدقيني سنكون بالف خير. 

و صمتت سلمي وشعر كانها تقول له شيء لا يسمعه وفجاة سمع صوت ضوضاء وجلبة عالية وصفير طواريء  وسمع كلمة : cardiac arrest

واحس فارس بحالة ذهول واخذ يصرخ : سلمي سلمي ردي حبيبتي.. لمن هذا النداء بتوقف القلب ؟؟ عمن يتحدثون؟؟ لا تقولي ان قلبك انت قد توقف ؟؟

فارس : سلمي ارجوكي ردي حبيبتي انا ساموت من غيرك وساموت ان لم تطمئنيني فورا هل نسيتي وعدك لي؟ هل ساهون عليك وتتركيني؟؟

سلممممممي ارجوكي اجيبيني ... وغاب فارس عن الوعي ولا يعلم ماذا حدث بعد ذلك .



يتبع

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 1906
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف ( أميرة أرق ملاك ) في الثلاثاء 04 أكتوبر 2016, 3:06 am

فليسامحك الله حبيبة قلبي Sad


بجد بئي كدة كتير Sad


يعني لازم البكاء والحزن قبل ما انام


طيب هنام انا الوقتي ازاي؟؟؟


المشكلة اني مش بقدر امنع نفسي عن الوصول هنا وااقرأ القصة مرة واتنين


تسلم ايدك هادية Sad


وفي انتظار بقية البكاء ..ااقصد القصة

__________________________________________________
                            
avatar
( أميرة أرق ملاك )
مراقب عام المنتديات
مراقب عام المنتديات


الجنس : انثى
تاريخ الميلاد : 08/02/1969
تاريخ التسجيل : 07/06/2016
عدد المساهمات : 2559
مكان الاقامة : القاهرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقولي وداعا - الجزء الاول- السادس والعشرون والاخير

مُساهمة من طرف !هادية! في الثلاثاء 04 أكتوبر 2016, 3:10 am

الجزء السادس والعشرون والاخير

عندما فتح  فارس عينيه كان في غرفة احد المستشفيات وكان والده واسامة والسيدة فريال الي جانبه . و امسك والده بيده وقال له : حمد الله علي سلامتك يا بطل انت بخير الان الحمد والشكر لله.

فارس وهو يهز راسه وكانه اصيب بفقدان الذاكرة : ولكن ماذا حدث؟

والد فارس : لقد كنت تصرخ بصوت عالي وتردد اسم سلمي وعندما دخلنا الي غرفتك وجدناك غائبا عن الوعي تماما فاتينا بك الي المستشفي.

وهنا انتفض فارس من سريره : اجل سلمي .. سلمي كانت مريضة.. اين سلمي ؟؟ ماذا حدث لها؟؟ يا الهي ماذا حدث لسلمي فهي تحتاجني ؟؟من اتي بي الي هنا؟؟؟

ودخل فارس في نوبة عصبية فاضطر الطبيب المعالج ان يعطيه حقنة مهدئة ولكن فارس لم ينم في الحال واخذ يردد : ارجوكم اتصلوا بها .. سلمي وحدها ومريضة وخائفة.. ولا تطمئن الا اذا كلمتها .. ارجوكم اتصلوا بها.
 
وجلس اسامة علي حافة سرير صديقه وامسك بيده وقال له بصوت حزين : فارس انت رجل مؤمن ولن تعترض علي امر الله .. سلمي في مكان خير من الدنيا وما فيها.. 

فارس وهو يحاول ان يقوم من فراشه : ماذا تعني بكلامك هذا؟؟ هل تعني ان سلمي قد ماتت .. لا لا سلمي كانت تكلمني وثمة مريضة اخري الي جانب سريرها شعرت بالتعب وكان الاطباء يحاولون انقاذها وسلمي كانت تكلمني انت لا تفهم شيء .. اعطني الهاتف لاكلم سلمي

اسامة : فارس ان والدك اعطاني هاتفك عندما تم نقلك الي المستشفي وقال لي انك كنت تتصل بشخص ما وكنت تصرخ باسم سلمي حتي فقدت الوعي . وقد اتصل بي احدهم يتسائل عن مصير الجثمان وما اذا كانت هناك طقوس اسلامية عليهم القيام بها فمن الواضح انهم لم يستطيعوا ان يصلوا الي زوجها فاتصلوا باخر رقم علي هاتفها. … البقاء لله ..

 مسح فارس دموعه بعد سماع هذا الكلام وبدا شاردا لبعض الوقت ثم طلب من اهله واسامة ان يتركوه وحده وما ان اختلي بنفسه حتي حمل هاتفه واتصل برقم المستشفي وطلب احالته الي مكتب الوفيات وتاكد من خبر وفاة سلمي واطمئن انها تم غسلها علي الطريقة الاسلامية وان زوجها قد استلم جثمانها من المستشفي. 

وبعد ان انتهي من مكالمته شعر بان دموعه قد تحجرت .. لم يبكي فارس سلمي في هذه اللحظة .. جلس يقرا علي روحها الفاتحة ويدعو لها .. وتذكر انها طلبت منه ان يلقنها  الشهادة ولكن الموت باغتها وفقد هو وعيه ولم ينفذ وعده له ولكنه نوي ان يسافر لكي يعتمر فور خروجه من المستشفي وان يسال الله ان يرحم تلك الروح المعذبة التي لم تعرف السعادة في حياتها. 

ومضت  الايام بفارس بطيئة حزينة وكان صوت سلمي يتررد علي مسامعه في كل لحظة وصورتها وابتسامتها الملائكية لا تفارق خياله .. وكان كلما يتذكرها دعي لها بالرحمة والمغفرة وردد في سره : 

ارقدي بسلام يا عشق عمري .. 
يا ملاكي الطاهر ..
 يا حزني المقيم  حتي الممات ..
 سنلتقي يوما سلمي لا محال .. 
وعندها لن نفترق ابدا ……

__________________________________________________


avatar
!هادية!
مدير المنتديات
مدير  المنتديات


تاريخ التسجيل : 03/06/2016
عدد المساهمات : 1906
مكان الاقامة : وطن الجمال اينما وجد .. مدينتي بلا عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 6 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Google